الاطباء الداخليون والمقيمون يقلبون الطاولة على وزير الصحة الوردي ويعتصمون بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش

الاطباء الداخليون والمقيمون يقلبون الطاولة على وزير الصحة الوردي ويعتصمون بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش

حسن الخلداوي – مراكش الآن
كشفت مصادر موثوقة ل”مراكش الآن”، أن الاطباء الداخليين والمقيمين يستعدون لخوض اعتصام مفتوح انطلاقا من الساعة الثامنة من صباح يوم غد الخميس 5 نونبر، بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.
وتأتي هذه الخطوة التصعيدية بناء على قرارات اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، انطلاقا من وزير الصحة الحسين الوردي “يرفض الحوار الجدي” حسب  تصريح عضو اللجنة الجهوية بمراكش، الذي اضاف انه “وعلى الرغم من تركهم لباب الحوار مفتوحا، إلا أنهم لا يمكن أن يقبلوا بجولات حوار لا تؤدي إلى أي نتيجة”.
ويخوض الاطباء اعتصامهم ساعات قليلة بعد قرار عودة طلبة كليات الطب الى فصول الدراسة بعد الاتفاق مع وزارة الصحة حول مجموعة من القرارات الثنائية والتي تم الوصول اليها بعد خوضهم محطات نضالية دامت لازيد من ثلاثة اشهر وشارك فيها طلبة كليات الطب بجميع مستوياتهم ومدعومين من الاطباء الداخليين والمقيمين.
وكانت اللجنة الوطنية للاطباء الداخليين والمقيمين اصدرت العديد من البلاغات تطالب من خلالها ب“إعادة الاعتبار المادي والمعنوي لدكتوراه الطب بالمغرب مع إعادة النظر في منظومة الأجور الخاصة بالأطباء المتعاقدين، والزيادة في تعويضات الأطباء غير المتعاقدين والداخليين، وإقرار التعويض عن المردودية”، إلى جانب “إصلاح منظومة تقييم المعارف ومراجعة الأشكال المنظمة لامتحان نيل دبلوم التخصص الطبي”، و”عدم المساس بحرية اختيار الأطباء الداخليين للتخصص”، مع “توفير الأمن داخل المستشفيات الجامعية وتحمل إدارتها المسؤولية الكاملة في المتابعة القانونية للمعتدين”.

 

videossloader مشاهدة المزيد ←