تلاميذ فرعية تورار بجماعة كماسة ينتفضون ضد وزارة بالمختار والأباء يدقون ناقوس الخطر

تلاميذ فرعية تورار بجماعة كماسة ينتفضون ضد وزارة بالمختار والأباء يدقون ناقوس الخطر

عبد الصمد ايت حماد- شيشاوة 
احتج تلاميذ فرعية تورار التابعة لمجموعة مدارس ايت عبد الله بجماعة كماسة، صباح اليوم الاثنين 16 نونبر، بعد مقاطعة فصول الدراسة لأسبوع كامل وبعد غياب قناة للتوصل مع مدير المؤسسة.
وبحسب أولياء تلاميذ المؤسسة، فإن هذه الوقفة الاحتجاجية، تأتي لدق ناقوس الخطر والاحتجاج على حرمان ابنائهم من حقهم في التمدرس، بعد أن اقدم رئيس المؤسسة على نقل أستاذة الى فرعية أخرى تابعة لنفس المجموعة، رغم عدم موافقة اباء واولياء التلاميذ على قرار المدير لأن الساكنة تنتظر زيادة أستاذ بالوحدة المدرسية أسوة بباقي الفرعيات بالجماعة والتي تتوفر على نفس العدد من التلاميذ حيث يدرس بها أربع الى خمس اساتذة.
كما أن تلاميذ هذه الوحدة المدرسية عانو منذ بداية التحاقهم بالمدرسة من القسم المشترك ليكرس المدير قسم متعدد المستويات مع بداية الموسم الحالي، وبعد الدخول المدرسي واستقرار التلاميذ بأقسامهم فكيف يعقل ان يدرس أستاذ وحيد المستوى الثالث والرابع ابتدائي والخامس والسادس ابتدائي مزدوج (عربية فرنسية) وأين هي الجودة التي تهدف اليها وزارة التربية الوطنية حسب تعبير مجموعة من الاباء وممثلي جمعية اباء والياء التلاميذ؟ يتساءل اباء التلاميذ.
هذا وصرح عدد من اباء وأولياء التلاميذ للجريدة، بأنهم أحسوا بالتمييز بين فرعية تورار وفرعيات أخرى وصفوها ب”المحظوظين”، حيث يدرس بها أكثر من ثلاث أساتذة وعدد المتمدرسين بها اقل من عدد التلاميذ فرعيتهم.
وبحسب مصادر متطابقة ل”مراكش الآن”، فان قائد قيادة فروكة مجاط وخليفته بجماعة كماسة انتقلا إلى عين المكان ووعد القائد اباء التلاميذ بأن لجنة من نيابة وزارة التربية الوطنية بشيشاوة ستحضر إلى فرعيتهم وستعمل على إيجاد حل في القريب العاجل، وعد اعتبره المحتجون التزام من السلطات المحلية وتعبير عن الغيرة الوطنية والرغبة في خدمة الصالح العام وضرب المثل برجل السلطة القريب من هموم المواطنين والمجسد للمفهوم الجديد للسلطة الذي حدد الملك محمد السادس معالمه في خطاب سنة 1999.

videossloader مشاهدة المزيد ←