عزل مدير تلفزيون تونس الرسمي لبثه صورة رأس مقطوع

عزل مدير تلفزيون تونس الرسمي لبثه صورة رأس مقطوع

أعلنت الحكومة التونسية عزل الرئيس المدير العام للتلفزيون الرسمي، مصطفى باللطيف، وذلك غداة بث المحطة الأولى للتلفزيون صورة رأس مقطوع لطفل ذبحه متطرفون، الجمعة، في جبل وسط غرب البلاد.
وقالت الحكومة في بيان “قرر رئيس الحكومة الحبيب الصّيد تعيين رشاد يونس مشرفاً على تسيير شؤون مؤسسة التلفزة الوطنية بالنيابة خلفاً لمصطفى باللطيّف” من دون ذكر للأسباب.
والسبت نددت “النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين” في بيان بـ”إقدام القناة الوطنية الأولى للتلفزة التونسية على بث صورة رأس الطفل المقطوع الذي احفتظت به عائلته في ثلاجة المنزل حتى لا يتعفن في انتظار قدوم الأمن”، خلال نشرة أنباء الساعة 13 س 12 تغ.
وقالت “من الواضح أن برمجة مؤسسة التلفزة الوطنية وخطها التحريري في مجال الأخبار لم يرتق إلى التطور الذي شهده القطاع في مجال التعاطي الإعلامي مع الإرهاب”، داعية إياها “إلى تحمل مسؤوليتها في هذا الخطأ المهني الجسيم”.
ودعت النقابة “كافة الزملاء الصحافيين إلى التزام اليقظة تجاه المعايير الأخلاقية لممارسة المهنة، واحترام الذات البشرية وحرمتها الجسدية وعدم صب الماء في طاحونة الإرهاب”.
والجمعة ذبح “إرهابيون” راعياً يبلغ من العمر 16 عاما في جبل بولاية سيدي بوزيد (وسط غرب)، ووضعوا رأسه في كيس سلموه لابن عمه (البالغ 14 عاماً) الذي يرافقه وكلفوه بإيصاله إلى عائلته، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية. ولم تعرف بعد دوافع العملية.

videossloader مشاهدة المزيد ←