إدارة مستشفى محمد السادس بمراكش تكشف حقيقة شريط فيديو لسيدة مريض من آسفي

إدارة مستشفى محمد السادس بمراكش تكشف حقيقة شريط فيديو لسيدة مريض من آسفي

حسن الخلداوي – مراكش الآن
إثر انتشار فيديو بشكل كبير على مواقع التواصل، والصحافة الإلكترونية، تتهم فيه فتاة من مدينة آسفي، إدارة المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، بالإهمال والتقصير في علاج إمها المريضة بالسرطان، و طردها من المستشفى دون استكمال العملية الجراحية والعلاجات الضرورية، توصلت “مراكش الآن” ببيان حقيقية من الإدارة العامة للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش جاء فيه ما يلي:
ببالغ الأسى والأسف، تداول شريط فيديو مصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يتضمن وقائع لا تمت للحقيقة بصلة. وحرصا من إدارة المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش على الرد على هاته المغالطات الخطيرة والزائفة وتنويرا للرأي العام، فإننا نحيطكم علما بان السيدة المسماة (ر.ر)، استقبلت في بادئ الأمر بمستشفى الأم والطفل لإجراء عملية جراحية مستعجلة، نقلت بعدها لاستكمال العلاجات بمركز الانكولوجيا وأمراض الدم نظرا لثبوت وجود ورم سرطاني وذلك بتاريخ 6 أكتوبر 2015. خلالها خضعت المريضة المعنية بالأمر لمجموعة من حصص العلاج الكيماوي، إضافة إلى مجموعة من الفحوصات والتحاليل التي أجريت لها داخل مركز الانكولوجيا.
حسب تقرير للطاقم الطبي المشرف على حالتها، ثبت أنها، بتاريخ 17 نونبر 2015، قد استوفت كل العلاجات الأساسية ولا ضرورة لبقائها في المستشفى مع تحديد حصص للمتابعة في نفس المركز، باستثناء الإسعافات التمريضية التي لا تتطلب نقلها إلى المستشفى الجامعي وبإمكانها أن تجرى على مستوى اقرب مستوصف من محل سكناها. قام آنذاك مركز الانكولوجيا بتوفير سيارة إسعاف بتنسيق مع إحدى الجمعيات التي تكفلت بنقلها إلى مدينتها.
ونشير انه خلال مدة استشفاء المريضة بمركز الانكولوجيا، كانت ترافقها ابنتها طيلة فترة رقودها بالمستشفى، هاته الأخيرة كانت وراء مجموعة من المشاكل المفتعلة داخل مصلحة الاستشفاء وخلق البلبلة بتصرفات لا أخلاقية مما دفع بالمسؤولين للتدخل والاتصال بالسلطات لإجراء محضر في النازلة.
وإذ نحترم ونقدر مصداقية القلم الصحفي ببلادنا ومن باب رد الاعتبار للطاقم الطبي الذي ما فتيء يبذل مجهودات مستمرة خدمة للمواطنين، ارتأينا إلا أن ننور الرأي العام بنشر هذا البيان.

videossloader مشاهدة المزيد ←