لغز صورة نجل أردوغان مع قادة “دواعش”بسوريا

لغز صورة نجل أردوغان مع قادة “دواعش”بسوريا

تركيا أسقطت طائرة ثانية لروسيا، أمس الأحد، بعد “السوخوي” الشهيرة يوم الجمعة الماضي، إلا أنها من طراز مختلف، فهي “طائرة شائعات” جابت العالم بصورة ظهر فيها بلال أردوغان، ابن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “مع اثنين من “دواعش” سوريا” واستخدمها الإعلام السوري ونظيره الروسي وبعض العربي، ومعه المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف، كدليل عن علاقة العائلة الرئاسية التركية بالتنظيم المتطرف، وأيضاً كدليل عن تنسيق “داعشي” تركي في الخفاء.
بيسكوف تحدث السبت الماضي في مقابلة مع قناة “روسيا 1” التلفزيونية، وقال إن لدى موسكو معلومات محددة “عن ارتباط ابن الرئيس التركي بتجارة النفط” في إشارة إلى أن تركيا هي من يشتري نفط “داعش” المهرب عن طريق بلال أردوغان، وقال في ما طالعته “العربية.نت” مما بثته الوكالات: “أنطلق من تصريح رئيسنا (يقصد بوتين) بالفعل توجد معلومات محددة لا أعرف تفاصيلها ولكن توجد مصلحة” وفق زعمه.
في اليوم نفسه نشرت وسائل الإعلام الروسية الصورة بارزة، وقالت إنها لابن الرئيس التركي مع “داعشيين” من سوريا، بدت عليه وعليهما فيها علامات الارتياح، كما نشرتها أيضاً وسائل إعلام إيرانية، ومنها صحيفة “تقدم” التي أوحت الشيء نفسه من نشرها للصورة، مع إضافة منها بأن تركيا “تساعد الإرهابيين بشراء النفط من داعش الإرهابي” وأن ابنة أردوغان، سمية “قامت بتجهيز مستشفى قرب الحدود مع سوريا لعلاج الجرحى التابعين لتنظيم داعش” على حد قولها.
ولم يمض يوم على انتشار الصورة المجتزأة من واحدة أكبر، إلا وفك الإعلام التركي لغزها، بشرح قليل التفاصيل، طالعته “العربية.نت” مترجماً ومرفقاً بالأهم، وهي صورة ثانية للشخصين اللذين ظهرا مع بلال أردوغان في الأولى التي أشاعوا بأنه فيها مع اثنين داعشيين، ولم تكن الثانية إلا للشقيقين التركيين إسماعيل وعلي كيمبر، الشريكين بمطعم مشاوي وتوابعها، في منطقة “الفاتح” السياحية باسطنبول.
الصورة التي نشرها الإعلام الروسي والسوري، وفرح بها العربي المناصر لنظامي البلدين، مجتزأة أصلاً من واحدة أكبر، منتشرة في مواقع التواصل منذ أكثر من عام، وكانت لغداء جمع ابن الرئيس التركي وآخرين، في مطعم Cigeristan الذي يملكه الشقيقان كيمبر منذ 9 أعوام، وأثناء الغداء التقط الشقيقان صورة لهما مع ابن الرئيس، إلا أن ماكينة الشائعات الروسية اجتزأتها، وجعلته يبدو وكأنه بين اثنين من “دواعش” الشمال السوري، فقط لأن كلاً منهما بلحية.
7037d919-5bc8-4b03-b89c-3a8f80c5168f 04eee3f0-2b86-4ff2-b8c6-f2237347dd8e

videossloader مشاهدة المزيد ←