غليان وسط ساكنة دواوير بجماعة السعادة ضواحي مراكش ورئيس المجلس القروية في ورطة

غليان وسط ساكنة دواوير بجماعة السعادة ضواحي مراكش ورئيس المجلس القروية في ورطة

موسى الابراهيمي – مراكش الآن
تعيش ساكنة العديد من دواوير الجماعة القروية السعادة ضواحي مراكش، خلال الاسابيع الماضي، على وقع غليان وتذمر من تراجع مستوى الخدمات الجماعية على جميع الاصعدة والتي باتت تعرف اقصاء وتهميش خطيرا وينذر بارتفاع مستوى الاحتجاج على مدبري الشأن المحلي.
وكشفت العديد من المصادر الموثوقة ل”مراكش الآن”، ان المنطقة تعيش على وقع الهدوء الذي يسبق “العاصفة” بعدما اقصاء دواوير عدة من مشاريع جماعية في خطوة غير مقبولة حيث باتت دواوير اولاد الكرن تازكورت، الباشا، اولاد احمد، دراع الرمت عرضة لتهميش ممنهج من طرف مدبري الشأن المحلي حيث ضعف وغياب البنيات التحتية بما في ذلك الماء الصالح للشرب تزامنا مع نذرة المياة الجوفية بالاضافة الى انعدام الصرف الصحي دون نسيان ارتفاع نسبة الهدر المدرسي نتيجة غياب وسائل نقل التلاميذ الى المؤسسات التعليمية بالمنطقة.
وتعيش الدواوير المذكورة تحت عتبة الفقر حيث نسبة الهشاشة في مستويات اعلى بالرغم من تواجدها على بعد كيلومترات قليلة من مدينة مراكش، مما يساءل السلطات المحلية في شخص محمد مفكر والي جهة مراكش وجميلة عفيف رئيسة مجلس العمالة من اجل برمجة مشاريع تنموية قادرة على اخراج المنطقة من دائرة التهميش.
اما رئيس المجلس الجماعي السعادة ففي ورطة خطيرة اتجاه المطالبة الملحة لساكنة المنطقة والذي يستشعرون كونهم اضحوا عرضت لسياسة اقصائية ممنهجة يمكنها ان تخلق رد فعل سلبي للمنطقة باكملها.

videossloader مشاهدة المزيد ←