ندوة بمراكش تُقارب التصدي للجريمة الإلكترونية

ندوة بمراكش تُقارب التصدي للجريمة الإلكترونية

انطلقت، اليوم الخميس بمدينة مراكش، فعاليات الدورة 14 من المناظرة الدولية للسلامة المعلوماتية وحماية الخصوصية الشخصية، التي تنظمها الجمعية المغربية للثقة الرقمية “أمان”، بهدف توفير فضاء للنقاش وتبادل الخبرات بين أكثر من 150 خبيرا عالميا متخصصا في الشأن المعلوماتي.
أنس أبو الكلام، رئيس الجمعية المذكورة، قال في تصريح لهسبريس إن “الندوة تعقد لأول مرة في بلد عربي وإفريقي، بحضور “جيل باخت”، مخترع علوم التشفير التي ستستعمل في العشرية المقبلة، و”غافي شاندو”، المتخصص في مراقبة الولوج، ومشاركة آخر الأبحاث، بمساهمة مغربية وتونسية”.
وأورد أبو الكلام أن الندوة، التي تعرف حضور فاعلين اقتصاديين وأمنيين، “ستتيح للمشاركين المغاربة الاستفادة من الخبرات العالمية للتصدي لكل ما يستهدف نظام المعلومات”، مضيفا أن “المغرب من أكثر الدول عرضة للاختراق من طرف شبكات الإجرام الإلكتروني، ولذلك تعتبر هذه التظاهرة مناسبة للاستفادة من آخر المستجدات في هذا الميدان”.
ومن جهته، أكد الباحث الفرنسي جون “فيلب لوغوا” أن “الدورة ينتظر منها الوقوف على مستقبل هذا الفن، من خلال مشاركة متخصصين سيعرضون أبحاثهم، وملاءمتها مع متطلبات المقاولة الاقتصاديةّ”، مشيرا إلى أن “غاية هذا النشاط أيضا تحسيس وتوعية الفاعلين العموميين والخواص بمخاطر وتهديدات الجرائم الإلكترونية”.
المصدر: هسبريس

videossloader مشاهدة المزيد ←