إيقاف برنامج تلفزيوني يفضح الفساد في سوريا

إيقاف برنامج تلفزيوني يفضح الفساد في سوريا

في خطوة اعتبرها المراقبون أنها تكشف مدى التفكك والانهيار في مؤسسات نظام الأسد، قررت وزارة الإعلام في سوريا، وفي شكل مفاجئ، إلغاء برنامج “من الآخر” الذي كان يُعرض على القناة الفضائية الإخبارية، ويقدمه المذيع جعفر أحمد، وهو واحد من أنصار رئيس النظام السوري المعروفين بولائهم الشديد له، إلى درجة أن صورة المذيع مصافحاً رئيس النظام، هي الشعار الذي اختاره أحمد لصفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وكان البرنامج المُشار إليه قد تعرض بالنقد والأسئلة “المحرجة” لمسؤولي النظام السوري، من محافظين ووزراء ومدراء عامين، في عدد من حلقاته، ومنها حلقة عن دير الزور كشفت مأساة السوريين في تلك المحافظة وإهمال الدولة لهم، وقد أجمع كل المراقبين عن أن حلقة دير الزور شكلت فضيحة جديدة تضاف لنظام الأسد، لما عكسته من واقع عنيف يعيشه سوريون يعانون من نسيان النظام لهم على الشوارع والأرصفة. كما لو أنهم بشرٌ بلا وطن.
وكذلك استضاف البرنامج في حلقاته الأخيرة شخصيات مما سمّاها “معارضة الداخل” كمحاولة “لإظهار أجهزة النظام كما لو أنها تعترف بما يسمى معارضة”. إلا أن “الفتق اتّسع على الراتق” فلم يستطع النظام نفسه “تصديق الكذبة” التي أطلقها لأنصاره. فسارع الى إقفال تلك “الحنفية” التي بدأت تشكل نقاطها دويا يفضح فساد أجهزة نظام الأسد، في كل الاتجاهات.
وعُلِم في هذا السياق أن قرار إيقاف البرنامج اتُخِذ بعد اجتماع حكومي، أُبلِغ فيه وزير إعلام الأسد عمران الزعبي بضرورة الوقف الفوري لهذا البرنامج، لأنه بدأ يظهر مسؤولي النظام كما لو أنهم جميعاً قيد التحقيق والمحاكمة.

 

videossloader مشاهدة المزيد ←