ألمانيا تطارد 1000عربي وإفريقي تحرشوا بالنساء

ألمانيا تطارد 1000عربي وإفريقي تحرشوا بالنساء

بأقل من يوم، أي في ليلة رأس السنة بين يومي الخميس والجمعة الماضيين، حدث ما يصعب تصديقه لولا وجود دليل رسمي دامغ عن قيام أكثر من 1000 عربي وإفريقي، معظهم مقيم غير شرعي أو مهاجر أو ربما لاجئ بألمانيا، بسلسلة سرقات واعتداءات جنسية طالت العشرات قرب محطة للقطارات في مدينة كولونيا، البعيدة في الغرب الألماني أكثر من 570 كيلومتراً عن برلين.
هذا العدد الكبير من المعتدين جنسياً والسارقين، ورد عن شرطة المدينة، وحقق به موقع Breitbart الإخباري الأميركي الشهير، وقبله أوردته صحيفة “در اكسبرس” الألمانية، وقرأت “العربية.نت” ملخصاً عما ورد بشأنه من وكالة ألمانية، وكلها أكدت أن عشرات الفتيات تقدمن بشكاوى عن اعتداءات جنسية وسرقات تعرضن لها ممن غالبيتهم “عرب من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، على حد ما أكده فولفغانغ ألبرس، قائد شرطة المدينة القريبة من الحدود مع بلجيكا، والذي وصف ما حدث تلك الليلة بأنه “بعد جديد تماماً للجريمة” وفق تعبيره.
قال فولفغانغ أيضاً، إن المعتدين الذين ذكر بأن عددهم أكثر من 1000 ومعظمهم “من المنطقة العربية وشمال إفريقا” هاجموا بالألعاب النارية عشرات الفتيات قرب محطة القطارات، ربما بهدف بث الفوضى في المكان، ثم راح بعضهم، ممن كانوا بين 20 و40 شاباً متعتعين بالسكر، يعتدي جنسياً بعد منتصف الليل على فتيات بمنطقة المحطة، ويقومون بسرقة ما كان بحوزتهن من هواتف جوالة وحقائب يد، واصفاً تلك الاعتداءات بأنها متنوعة في أنحاء عدة من جسم الجنس اللطيف.
كما أوردت وكالة DPA الألمانية عنه أمس الاثنين، أن الشرطة بدأت بمطاردة المعتدين بعد أن تقدمت 60 فتاة بشكاوى عن تعرضهن لتحرشات جنسية متنوعة، بدءاً من الكلام والملامسة إلى ما أبعد من ذلك، إضافة للتأكد من تعرض 80 للشيء نفسه، كما وللسرقات الخاطفة، أي الظهور فجأة أمام أحدهم ثم سلبه ما معه بثوانٍ معدودات إذا كان رجلاً، أو إكمال الاعتداء ليشمل التحرش الجنسي إذا كان فتاة.

videossloader مشاهدة المزيد ←