محكمة الجنايات تدين شابين من اقليم شيشاوة بالمؤبد اثر تورطهما في قتل “مـول الدجاج” بتزنيت

محكمة الجنايات تدين شابين من اقليم شيشاوة بالمؤبد اثر تورطهما في قتل “مـول الدجاج” بتزنيت

حسن الخلداوي – مراكش الآن
قضت محكمة الاستئناف بأكادير، بالسجن المؤبد في حق شابين نفذا جريمة قتل بشعة بمدينة تيزنيت راح ضحيتها تاجر دجاج بالجملة، ويتعلق الأمر بالجانيين ( إبراهيم. ك ) من مواليد 1978 المتحدر من ضواحي امنتانوت، و( إبراهيم – أ ) مزداد سنة 1993 ويقطن بجماعة سيدي عبد المومن قيادة تولوكلت دائرة امتوكة.
وتعود تفاصيل القضية، إلى يوم الثلاثاء 15 شتنبر من السنة الماضية، حينما تمكنت عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي التابع لسرية شيشاوة بمعية أفراد من عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بمدينة تزنيت، من اعتقال شاب يعمل صباغ ويبلغ من العمر 25 سنة، بعد مداهمة منزله بدوار “تدنست” بجماعة سيدي عبد المومن قيادة تولوكلت إقليم شيشاوة، وذلك إثر تورطه رفقة شريكه البالغ من العمر 38 سنة في اختطاف وقتل “موزع الدجاج” وإحراق جتثه بعد تكبيلها بواسطة “الدوليا” ضواحي تزنيت.
وحسب مصادرنا، فإن المصالح الأمنية والدركية بخصوص حادث قتل موزع الدجاج الذي وجدت جثته متفحمة قرب جماعة أربعاء الساحل أكدت أن الجانيان اللذين جرى إيقافهما على ذمة القضية، اعترفا في محاضر رسمية بكيفية تخطيطهما للتخلص من جثة المختطف منذ السبت الماضي، حيث تعرض للتصفية الجسدية منذ يومين، وذلك بعدما تلقى ضربة على مؤخرة الرأس أردته قتيلا. وحتى يتخلص الجناة من جثة الضحية، حسب مصادر أمنية، فقد جرى لف رأسه في غشاء بلاستيكي ووضع لصاق عليه «سكوتش»، كما تم لف الجثة بكاملها دون الأطراف السفلية، في غطاء «كاشة»، وربطت بحبل كهربائي، قبل أن يتم نقلها إلى ضواحي جماعة أربعاء الساحل بإقليم تيزنيت، حيث صبت عليها مواد قابلة للاشتعال وجرى إحراقها، حيث عثر بمسرح الجريمة على قنينتين استعملتا في عملية إحراق الجثة.
وبعد علمها بالحادث المهول، انتقلت جميع المصالح الأمنية والسلطات الإقليمية بتيزنيت، إلى ضواحي جماعة أربعاء الساحل، حيث عاينت جثة المختفي المسمى «ع ـ م» والبالغ من العمر حوالي 55 سنة، وهو أب لستة أبناء، وهي متفحمة ومشوهة بالكامل ومرمية على قارعة الطريق.
حيث تمكنت كاميرات مراقبة الشبابيك الأوتوماتيكية، التي سحب منها الجناة مبالغ مالية خاصة بالقتيل، من تحديد شخصين بلباس عصري يتراوح عمرهما ما بين 25 و38 سنة، كما أجرت مصالح الدرك الملكي وفرقة مسرح الجريمة معاينات أولية وقامت تمشيط مسرح الجريمة لجمع كل ما يمكن أن يفيد البحث والتحقيق الذي فتح بموازاة مع نقل الجثة إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير لإخضاعها للتشريح الطبي.

videossloader مشاهدة المزيد ←