مأساة..القمل وتقيؤ الدم يتسبب في مصرع المختل العقلي”بوسلام” ضحية الاهمال الأسري بمستعجلات شيشاوة

مأساة..القمل وتقيؤ الدم يتسبب في مصرع المختل العقلي”بوسلام” ضحية الاهمال الأسري بمستعجلات شيشاوة

حياة الوكيلي – شيشاوة 
لفظ مختل عقلي ينحدر من جماعة بوابوض انفاسه الاخيرة، صباح يوم أمس الاثنين 10 يناير، بعد معاناة مع المرض نتيجة الإهمال العائلي، بمستعجلات المستشفى الإقليمي بمدينة شيشاوة.
وبحسب مصادر مطلعة، فإن الضحية المسمى (بوسلام. أ ) المزداد سنة 1946 بأمتوكة، حل يوم اول أمس الاحد، بقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي وهو في حالة مزرية، حيث الأوساخ والقمل والثياب الرثة هي الصورة التي كان عليها الضحية، وأضافت ذات المصادر أن الهالك كان يتقيؤ الدم ويعاني الاختناق، وحاولت الأُطر الطبية العاملة بالمستشفى إنقاذه وذلك بعد تنقية الأوساخ العالقة به من قمل وبقايا القيء، وظلت الأُطر المذكورة ساهرة معه وتتابع تطوراته الصحية عن كثب على مدار ليلة أمس الأحد وإلى حدود الساعة السادسة من صباح يوم الاثنين ليلفظ أنفاسه الأخيرة، لينضاف لضحايا الإهمال الاجتماعي سواء من جهة الأسرة أو الوزارة المعنية بالأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العقلية والنفسية.
والى ذلك ثم ارسال جثة الهالك الى مستودع الأموات بمراكش مساء اليوم الاثنين، قصد اجراء التشريح الطبي الشرعي بتعليمات من النيابة العامة المختصة لمعرفة أسباب مصرع الهالك.
يذكر أن إقليم شيشاوة يعاني من انعدام مرفق أساسي ما أحوج الإقليم إليه اليوم وهو مؤسسة لرعاية المسنين والأشخاص المتخلى، عنهم في الوقت الذي يتم فيه إحداث مؤسسات وبنايات حكمت على نفسها بالفشل حتى قبل انطلاقة عملها، بالنظر للخصوصية القيمية المحافظة التي تميز مدينة شيشاوة وكذا رفض الناس لبنايات مرفوضة حتى في تمثلاتهم، فهل سيتحرك المجتمع المدني من موقعه المتقدم في الدستور الجديد للمملكة ويبحث عن شراكات قوية وذات جدوى لإقامة دار للعجزة والأشخاص المتخلى عنهم لصون كرامة هاته الفئة الاجتماعية وحتى يترجم المجتمع المدني علة وسبب وجوده وهو ملء الفراغ الذي قد يحدث من جهة الدولة.

videossloader مشاهدة المزيد ←