حصري..البامي المهاجري يتهم النوري رئيس جماعة سيدي المختار بتجييش “البلطجية” للإعتداء على أنصار “الجرار”

حصري..البامي المهاجري يتهم النوري رئيس جماعة سيدي المختار بتجييش “البلطجية” للإعتداء على أنصار “الجرار”

توفيق عطيفي – شيشاوة 
وجه هشام المهاجري وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة باقليم شيشاوة، أصابع الاتهام الى غريمه نورالدين النوري وكيل لائحة “الوردة” بالوقوف وراء الاعتداء على انصاره، صباح اليوم الأربعاء 5 اكتوبر، بمركز جماعة سيدي المختار، وذلك بتسخير بعض البلطجية من أنصار الاتحاد الاشتراكي لمهاجمة ما أسماه بحملة “التغيير الان”.
وأوضح المهاجري أن حملته تقودها عدد من الكفاءات الاقليمية، لشرح البرنامج الانتخابي للمواطنين واقناعهم للتصويت على رمز”الجرار”، وأنه طيلة الحملة ساد جو من الاحترام المتبادل بين جميع المرشحين، حيث أن أنصاره ومرشحي لائحة الأصالة والمعاصرة ينظمون زيارات رمزية لمكاتب المنافسين من الأحزاب الاخرى ويلتقطون معهم صور تذكارية في الأسواق الأسبوعية.
ووصف المهاجري نورالدين النوري ب”نافخ الكير”، حيث أنه بسلوكه “البلطجي” لصباح اليوم الأربعاء، ضيع ما كسبه من تعاطف بعض المواطنين من ساكنة جماعة سيدي المختار مع لائحته، وكشف أنه تلقى عددا من الاتصالات التضامنية من ساكنة جماعة سيدي المختار وخاصة ممن كانوا الى حدود الساعات الأولى من صباح اليوم موالين للنوري، وقال:”بامكان أنصار الأصالة والمعاصرة أن يبادلوا البلطجية سلوكهم الا أننا نؤمن بأن السياسة تنافس واقناع بالبرامج ووسيلة للتعاون من اجل خير الاقليم”.
وأوضح المهاجري أنه رفع من مستوى التحدي في وجه وكيل لائحة الوردة، بتقدمه مسيرة حملته وسط مركز سيدي المختار بدون حراس، والتواصل مع الماطنين وبالقائه كلمة بالمناسبة، أكد فيها أنه سيعود الى سيدي المختار بعد انتهاء الانتخابات التشريعية، لمواصلة أوراش التنمية التي يقودها المجلس الاقليمي ومجلس جهة مراكش اسفي بالاقليم، واستعداده لمباشرة عملية صلح بين أبناء جماعة سيدي المختار، واضاف:” وكيل لائحة الوردة مع الأسف حاول استغلال خطاب المظلومية والقبلية لتجييش ساكنة سيدي المختار بعيدا عن التنافس الحر وأنه بمحاولته استفزاز حملة الأصالة والمعاصرة”لجرهم الى مبتغاه”، التي كانت قوية بكفاءاتها ليحاول نيل تعطاف ساكنة سيدي المختار بأنه أعتدي عليه من طرف أنصار الأصالة والمعاصرة رغم قلة عدد انصاره”
واطلع المهاجري في كلمته التي ألقاها فوق سيارة حملته،(اطلع) ساكنة سيدي المختار بحملة السب التي قادها النوري ومن وصفهم ب”البلطجية” ضده في عقر داره بجماعة شيشاوة معقل الأصالة والمعاصرة، وأنه رغم ذلك رفض مبادلة الفعل بالفعل احتراما لساكنة سيدي المختار، واستغرب المهاجري من انفراد وكيل لائحة حزب “الوردة” بهذه السلوكات في عموم اقليم شيشاوة، حيث قال:” الوحيد الذي اتبع سلوك البلطجية في الحملة الانتخابية وكيل “الوردة”، هدفه من وراء ذلك هو ارهاب المواطنين بالبلطجة والشمكارة، ضاربا عرض الحائط القوانين المنظمة للحملات الانتخابية ببلادنا”.

videossloader مشاهدة المزيد ←