انطلاق الموسم الدراسي بمراكش على وقع الاختلالات التدبيرية واعتصام التلاميذ

انطلاق الموسم الدراسي بمراكش على وقع الاختلالات التدبيرية واعتصام التلاميذ

كشف اتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي أنه، منذ عام 2008 إلى اليوم، جرى إغلاق أكثر من 200 مدرسة في المغرب.
وحسب بلاغ لـ”اتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي”، فإن مقر مندوبية التربية الوطنية في الدارالبيضاء أغلق، كما أنه من المقرر – مبدئيا – إقامة كلية الطب الخاصة، التي “استحوذت تدريجيا على ثلثي مساحة إعداديتي “أبو القاسم الشابي”، و”محمد عبده”، وثانوية “شوقي” ليتم بذلك تشويه البناية، التي يبلغ عمرها تقريبا المائة سنة”.
أما في مراكش، فقد تم افتتاح السنة الدراسية أيضاً على وقع اعتصام تلامذة وأولياء أمورهم في مجموعة من المدارس: “آل جاهد”، و”أنوال”، و”آل مندر”، و”آل جميل”، و”أبواب مراكش”، و”رياض الحمامة”، و”ثانوية آل الموردي”، احتجاجاً على نقص المعلمين واكتظاظ الأقسام.
وفي مدينة فاس، أغلقت إعدادية “المهدي المنجرة”، التي تأسست في إطار المخطط الاستعجالي، من دون سابق إنذار، وتم نقل التلاميذ إلى إعدادية “مولاي رشيد”، وذلك من دون إلحاق الطاقم المؤطر والمكون من أساتذة وإداريين، مما تسبب في “كارثة تعليمية”.
وأشار اتحاد الطلبة إلى أن هذه الإجراءات عُممت في كل من طنجة، ووجدة، وتازة، وآسفي، وخريبكة، ومدن أخرى، بينما حولت مؤسسات مدرسية إلى مرائب للسيارات، أو مقرات تُفوت إلى القطاع الخاص.
المصدر: اليوم 24

videossloader مشاهدة المزيد ←