السلطات الاقليمية والمركز الجهوي لتحاقن الدم ينظمان حملة تبرع بالدم بمقر عمالة شيشاوة وسط اقبال لابأس به

السلطات الاقليمية والمركز الجهوي لتحاقن الدم ينظمان حملة تبرع بالدم بمقر عمالة شيشاوة وسط اقبال لابأس به

توفيق عطيفي – شيشاوة 
شهدت قاعة الاجتماعات بمقر عمالة شيشاوة، يوم أمس الثلاثاء 18 أكتوبر، حملة التبرع بالدم الذي نظمتها السلطات الاقليمية بشيشاوة بشراكة مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بجهة مراكش اسفي، وافتتحت الحملة التي اشرف عليها فريق طبي واداري تابع للمركز لجهوي لتحاقن الدم، بتحسيس للمتبرعين الأوائل وتعريفهم بأهمية العملية كسلوك يعكس عمق قيم المواطنة المغربية والانسانية.
وعاينت جريدة “مراكش الآن” الحملة المتميزة باقبال مهم لأفراد القوات المساعدة التابعة للمنطقة الاقليمية لشيشاوة، ولموظفي عمالة شيشاوة والمجلس الاقليمي تعبيرا عن إحساسهم بأهمية هذا العمل الإنساني النبيل.
هذا وخص مسؤول بالمركز الجهوي لتحاقن الدم، الجريدة، بتصريح صحفي، أكد فيه امتنانه للسلطات الاقليمية على توفيرها للأجواء المناسبة لتنظيم هملية التبرع وللمواطنين بمدينة شيشاوة سواء الموظفين داخل العمالة او خارجها، الذين قامو بتلبية دعوة المركز الجهوي والسلطات الاقليمية للتبرع بالدم لانقاذ حياة الجرحى والمرضى الذين يرقدون في مستشفيات الجهة.
واضاف، أن هذه العملية عرفت مشاركة أزيد من 100 متبرع، وهو رقم مهم بالنسبة للمركز الجهوي لتحاقن الدم، وأن هذا الأخير يسعى الى تشجيع ثقافة التبرع بالدم وتحسيس المواطنين بأهمية هذا العمل الإنساني، وأن بعض المواطنين المتبرعين داوموا على التبرع بدمهم بصفة مستمرة، وعيا منهم بأهمية المساهمة في تأمين المخزون الوطني من هذه المادة الحيوية ومشتقاتها وأن فئة أخرى تبرعت لأول مرة وتعدت بالمدوامة في التبرع متى نظمت نسخ اخرى من العملية في تراب اقليم شيشاوة.
جدير بالذكر أن التبرع بالدم يساهم في إنقاذ العديد من الأشخاص الذين تتوقف حياتهم على أكياس دم، غير أن نسبة التبرع بالمغرب، لا تتجاوز الواحد بالمائة، أي أنها تبقى جد ضعيفة لتحقيق الاكتفاء من هذه المادة الحيوية، امام حجم الحاجة والطلب المتزايد على الدمِ بسبب حرب الطرق التي تشهدها الطرق ببلادنا.
14794232_781529845321342_82053998_n-copie 14798754_781529918654668_281252283_n-copie 14798933_781529781988015_254330580_n-copie

videossloader مشاهدة المزيد ←