الفرشة..بعدما هاجما سلطات مراكش معا..البيجيدي ينقلب على الحركي بن الدريوش ويتهمه بالانتقام من ساكنة الويدان

الفرشة..بعدما هاجما سلطات مراكش معا..البيجيدي ينقلب على الحركي بن الدريوش ويتهمه بالانتقام من ساكنة الويدان

حسن الخلداوي – مراكش الآن
يبدو أن السلوك السياسي لقيادات حزب العدالة والتنمية بمراكش يجب ان يخضع للتحليل النفسي حيث تتغير المؤشرات بصفة منتظمة ويتنقلب قرارتهم الى النقيض بمؤشر يقارب 360 درجة.
ففي الوقت الذي اصدرت فيها القيادات الاقليمية لحزبي البيجيدي والحركة الشعبية بلاغا شديد اللهجة تم من خلاله اتهام السلطات المحلية بعمالة مراكش بدعم ومساندة جهة سياسية ايام قليلة قبيل الانتخابات البرلمانية الاخيرة، نجد اليوم ان شيء ما فاسد بين القيادات ذاتها وصلت الى حدود توجيه اتهامات مباشرة الى البرلماني بن الدريوش بمعاقبة مواطنين صوتوا لحزب “المصباح” بجماعة الويدان التي يرأس مجلسها الجماعي.
وصرح يوسف ايت الحاج، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، انه تسلم عريضة موقعة من قبل أزيد من 140 مواطنا من جماعة الويدان يشتكون فيها حرمانهم من خدمات جماعية من قبل رئيس ذات الجماعة.
وأوضح ايت الحاج، أنه زار المنطقة بعد السابع من أكتوبر لتجديد التواصل مع المواطنين، لكنه فوجئ بالحالة المزرية لعدد من الدواوير بعدما توقفت مصالح الجماعة عن أداء دورها في جمع النفايات، إضافة إلى حرمان المواطنين من خدمات مصالح الجماعة، كعقاب لهم على تصويتهم لصالح “المصباح” عوض رئيس ذات الجماعة.
وبعد أن استغربت العريضة نفسها، السلوك الذي صدر عن رئيس الجماعة، والذي فاز للمرة الرابعة بمقعد بالبرلمان وحصل على أكثر من نصف أصواتها، أكدت أن الساكنة نظمت وقفة احتجاجية على منعها من تلك الخدمات أمام مقر الجماعة وأنها مستعدة لنقل احتجاجها أمام مقر ولاية مراكش.

videossloader مشاهدة المزيد ←