خطير..شركات ومقاولات للبناء باقليم قلعة السراغنة لاتؤدي الشطر الثاني من الرسم على عمليات التجزئة

خطير..شركات ومقاولات للبناء باقليم قلعة السراغنة لاتؤدي الشطر الثاني من الرسم على عمليات التجزئة

محمد لبيهي – مراكش الآن
قال مصدر مسؤول بقطاع السكنى والتعمير، ان مجموعة من شركات ومقاولات البناء المشهورة والمكلفة بانجاز مجموعة من التجزئات السكنية بتراب اقليم قلعة السراغنة، وبعد ادائها نسبة 75 في المائة من الرسم على عمليات تجزئة الاراضي حصلت على رخص التجزيئ، الا انه بقيت اكثر من 15تجزئة غير مسواة من الناحية القانونية.
الامر الذي اثر بشكل سلبي على مداخيل الجماعات المعنية،حيث لم تحصل المبالغ المتبقاة من الرسم وذلك لسنوات عديدة. واوضح مصدر “مراكش الآن” ان الجماعات المعنية لاتقوم باحتساب الكلفة الحقيقية لتجهيز الاراضي التي شملتها عمليات التجزئة، بحيث تكتفي بالاعتماد على التكلفة المحتسبة والمصرح بها من قبل الشركة المجهزة والتي تعتمد في جميع الاحوال من قبل الجماعة ككلفة حقيقية لاشغال التجهيز دون التحقق من هذه التكلفة، وذلك بطلب الوثائق المتبثة للتكلفة الحقيقية للتجهيز. واشار الى ان مبلغ الرسم يصفى اعتمادا على التكلفة الحقيقية للاشغال المحتسبة من قبل الجماعات. الشيئ الذي يجب ان يتم عند تسليم شهادة المطابقة كما هو منصوص عليها بالمادة 62 من القانون رقم 06-47 المتعلق بالجبايات المحلية.
واكد المصدر ذاته، ان الامر يتعلق بتجزئات عقارية لم يتعد متوسط تجهيزها حسب المنعش العقاري مبلغ 80 درهما للمتر المربع. في حين ان هذا المتوسط يبقى في حدود 300 درهم حسب تكاليف التجهيز.
واضاف ان هذه التجاوزات تتسبب في ضياع مبالغ مالية كبيرة بسبب عدم احتساب الجماعات للكلفة الحقيقية للتجهيز.
في السياق ذاته طالب نفس المسؤول المتحدث ل “مراكش الان”، باتخاذ الاجراءات القانونية من اجل الزام اصحاب التجزئات على اداء النسبة المتبقية من مبلغ الرسم على عمليات التجزئة على اساس الكلفة الحقيقية للتجهيز.

videossloader مشاهدة المزيد ←