نايضة..”البامي” بنساسي يهاجم “أزولاي” دفاعا عن أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش أسفي

نايضة..”البامي” بنساسي يهاجم “أزولاي” دفاعا عن أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش أسفي

عبر حميد بنساسي رئيس لجنة السياحة بمجلس جهة مراكش آسفي، والأمين الإقليمي لحزب الإصالة والمعاصرة بالحوز عن استغرابه الكبير بخصوص ماجاء في كلمة أندري إزولاي بمناسبة احتضان مدينة الصويرة لفعاليات مهرجان الأندلسيات الأطلسية، وسلوكه اتجاه أحمد أخشيشن رئيس مجلس الجهة، مضيفا أن ماجاء على لسان أزولاي في حق الجهة مجانب للصواب، ولا يمت للحقيقة بشيء.
مؤكدا بنساسي أن كل أعضاء مجلس الجهة وباختلاف أطيافهم السياسية على علم تام بطريقة اشتغال المجلس، ومنخرطون في جميع المبادرات التي تقودها الجهة … واصفا في الوقت ذاته مقاطعة أزولاي لرئيس الجهة خلال اللقاء المذكور بالإهانه في حق مجلس الجهة ككل …
بنساسي عاد ليؤكد أنه يعلم علما جيدا أن أحمد أخشيشن لايريد منه الرد، ولكن الضرورة تقتضي توضيح مايمكن توضيحه مؤكدا أن الجهة أنجزت مجموعة من المشاريع التي عادت على الساكنة بالنفع، وفي مقدمتها الطريق السريع الرابط بين شيشاوة والصويرة ومازالت الجهة تسدد تكاليفه، كما أن مجلس الجهة ساهم في مجموعة من المشاريع بإقليم الصويرة من مسالك وطرق وماء صالح للشرب …
بنساسي سجل بالمناسبة الهجوم الغير المبرر لأندري أزولاي على مجلس الجهة، وطالبه بالإعتذار للمجلس مع العلم يؤكد ذات المتحدث أن أزولاي لم ينجز أي مشروع يعود بالنفع على الصويرة رغم أنه يدعي كونه يعمل على جعل المدينة تنفتح على العالم فجميع الاتفاقيات الكبرى التي استفادت منها الصويرة لاعلاقة لها بأزولاي، وإنما بفضل مجهودات أعضاء من إقليم الصويرة هم أعضاء بمجلس جهة مراكش آسفي، ويدافعون عن الصويرة وساكنتها.
واتهم بنساسي أزولاي بكونه لم يحافظ على معالم مدينة الصويرة، وقام باغتصاب سورها التاريخي عبر تشييد فندق محادي للسور، مضيفا أن أزولاي إذا كانت تزعجه كلمة ” بصدد” والتي قاطع بسببها أحمد أخشيشن رئيس الجهة خلال كلمته فإن الكلمة نفسها التي مافتئ يرددها أزولاي بالمدينة مدة ثلاثين سنة.
بنساسي ختم تصريحه أن مكتب الدراسات اجتمع يوم 26 أكتوبر مع نواب رئيس مجلس الجهة ورؤساء الفرق، واللجن لإعداد مخطط جهوي للتنمية حيث أن اقليم الصويرة من محاوره الرئيسية، وفي صلب اهتماماته الأساسية، وذلك لإحداث أكبر مشروع فك العزلة عبر إحداث طريق رابطة بين مدينتي الصويرة وأكادير، وطريق سياحية تقدم منتوجا يجمع بين الجبل والبحر والغابة لتقوية العرض السياحي بالإقليم، وجعل المنطقة نقطة جلب السياحة الداخلية والخارجية، مبرزا أن هجوم أندري أزولاي على الجهة ورئيسها أحمد أخشيشن لامبرر له، ومجانب للصواب ولايستند على أية حقائق، مبرزا في الوقت ذاته أنه لايدافع عن أخشيشن رجل الدولة والكفاءة الوطنية والذي لايحتاج من يدافع عنه، وإنما يدافع عن المبدأ والحقيقة أولا وأخيرا، معبرا عن افتخاره الكبير بالكفاءات التي تضمها الجهة من أطر وموظفين وكذا أعضاء أبانوا عن مستوى أدائهم وفعاليتهم وبشهادة الكل مجلس جهة مراكش يظل رائدا على مستوى المجالس الجهوية بالمغرب.

videossloader مشاهدة المزيد ←