بلمختار وزير التربية الوطنية يقوم بزيارة مفاجئة لجماعة رحالة لهذه الأسباب

بلمختار وزير التربية الوطنية يقوم بزيارة مفاجئة لجماعة رحالة لهذه الأسباب

قام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رفقة مدير الأكاديمية الجهوية لجهة مراكش أسفي والمدير الإقليمي بشيشاوة يوم الخميس الماضي، بزيارة لجماعة رحالة، بدعوة من جمعية “Le Savoir au Village ” المتواجد مقرها بدوار “بطن الشيح” بجماعة رحالة، حيث ترأس جلسة عمل بحضور بعض أعضاء الجمعية المشار إليها أعلاه ورؤساء المصالح بالمديرية وبعض المديرين والأساتذة بالجماعة وممثلين عن الساكنة، همت وضعية التربية والتكوين بالجماعة ما بين الزيارة السابقة للسيد الوزير لسنة 2013 والوضعية الحالية، حيث قدم المدير الإقليمي بشيشاوة جردا لجميع الإجراءات التي تم اتخاذها على مستوى الجماعة والمتمثلة أساسا في :
• إنجاز الدراسات التقنية والطبوغرافية للمدرسة الجماعاتية كاملة والآفاق المستقبلية،
• الإعلان عن صفقة الاستشارة الهندسية للمدرسة الجماعاتية،
• إدراج اعتمادات أشغال البناء ضمن ميزانية 2017 للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين جهة مراكش آسفي،
• الشراكة الموقعة مع جمعية “Le Savoir au Village ” لتعميم التعليم الأولي بالجماعة والآفاق المقترحة إقليميا في إطار أجرأة المشاريع المندمجة والتدابير ذات الأولوية،
• دعم مشروع تقوية تعلم اللغتين الفرنسية والإنجليزية لفائدة تلاميذ الجماعة ،
• تقديم حصيلة مرحلية لتنزيل التدابير ذات الأولوية على مستوى الإقليم والآفاق المستقبلية،
• برنامج عمل المديرية الذي تم عرضه في الملتقى الأول للتفتيش يوم 26/10/2016،
• برنامج عمل أنشطة المديرية بمناسبة COP22 .
وبالمناسبة تدخل مدير الأكاديمية، ليوضح تسريع الوثيرة لإنجاز المدرسة الجماعاتية والاهتمام الذي يوليه لهذا المشروع باعتباره مشروعا نموذجيا أولا بالإقليم ،وبعد ذلك تدخل السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ليذكر الجميع بزيارته للمكان نفسه للمرة الثانية، وتوجهه لتدارك التأخر الحاصل بالوسط القروي عبر تفعيل مقاربة التمييز الإيجابي، مذكرا في الوقت ذاته بالمشاكل التي تعاني منها المدرسة بالوسط القروي خاصة :النقل المدرسي، الطرق، حراسة المؤسسات، البنيات التحتية كالربط بالماء والكهرباء، التجهيز، الصيانة والتأهيل، كما أبرز دور الجهوية المتقدمة في تجاوز إكراهات المدرسة بالوسط القروي، داعيا السيد مدير الأكاديمية والسيد المدير الإقليمي إلى إشراك المجالس الجماعية في التصدي لمشاكل المدرسة خاصة بالوسط القروي.
كما تطرق الوزير إلى ضرورة التركيز على الرفع من مستوى التحصيل الدراسي عبر التفعيل الأمثل للتدابير ذات الأولوية والتنزيل المحكم للمشاريع المندمجة المؤطرة بالرؤية الإستراتيجية 2015-2030،
وفي تدخلات المديرين والأساتذة وممثلي الساكنة تم الإشارة إلى :
• أهمية التكوين المستمر للأطر الإدارية و التربوية،
• مكانة الأستاذ بمحيط المؤسسة وأدواره الطلائعية في إشعاعها على محيطها،
• تشجيع جمعية مدرسة دعم النجاح وتكوين الأطر المسؤولة عنها،
• طلب مزيد من التوضيحات حول المدرسة الجماعاتية،
• النقل المدرسي بالمدرسة الجماعاتية ،
• الالتحاق بالسلك الإعدادي ،
• الأقسام المشتركة بالجماعة ،
وفي معرض جوابهم عن هذه التساؤلات أشار الوزير ومدير الأكاديمية والمدير الإقليمي للوزارة بشيشاوة إلى أن الوزارة تعمل حاليا بتنسيق مع وزارة المالية على سد الخصاص الحاصل في أطر التدريس، مما سيمكن الوزارة من القضاء على الأقسام المشتركة من 3 مستويات فما فوق، وهو المعيار الذي عملت عليه الأكاديميات في تحديد حاجياتها من الأساتذة والأستاذات .
بعد هذا اللقاء قام الوزير بزيارة لوحدة تخنزة التابعة لمجموعة مدارس بوحميسة جماعة رحالة حيث اطلع على سير الدراسة بهذه الوحدة وتتبع سير حصة دراسية مطلعا على ظروف عمل الأستاذات والأساتذة بهذه الوحدة، وكذا مستوى التلاميذ بها، زيارة القطعة الأرضية المخصصة لبناء المدرسية الجماعاتية، حيث قدم السيد المدير الإقليمي جميع التوضيحات التي تهم هذا المشروع وزيارة مركزية مجموعة مدارس بوحميسة.
20161027_162748-1-copie

videossloader مشاهدة المزيد ←