رياضة | الأحد 4 أبريل 2021 - 22:47

العنصرية تتسبب في انسحاب فالنسيا من مباراة قادش بالدوري الإسباني

  • Whatsapp

خرج لاعبو فالنسيا من ملعب رامون دي كانزا الذي احتضن مباراة فريقهم أمام قادش بعد 30 دقيقة فقط، وذلك إثر تعرض مدافع الخفافيش مختار دياخابي إلى إهانات عنصرية من خوان كالا مهاجم أصحاب الديار.
القصة بدأت عندما حدث تدخل من دياخابي على كالا، ليقوم الأخير ويقوم بترديد عبارات جنّ جنون المدافع بسببها لدرجة أنه ترك الكرة وهي في مناطق خطورة فالنسيا فقط من أجل الشجار مع مهاجم قادش.
ووفقا لما جاء في تقرير الحكم، فقد أوقف المباراة في الدقيقة 29 “بسبب اشتباكات بين لاعبي الفريقين”، وأوضح أن اللاعب رقم 12 في فريق فالنسيا مختار دياخابي أخبره نصا: “لقد نعتني بالأسود المقرف” في إشارة إلى لاعب الخصم رقم 16 “خوان كالا”.
وقد تدخل لاعبو الفريقين سعيًا لإنهاء هذا الخلاف، وبنهاية المطاف قرر لاعبو فالنسيا الخروج من الملعب لمؤازرة زميلهم دياخابي فيما تعرض له من عنصرية، وبعدها بدأت محاولات إعادتهم مجددًا للمباراة.
ربع ساعة فقط قضاها لاعبو الخفافيش في غرف خلع الملابس ثم عادوا لاستئناف المباراة من جديد بعدما عقدوا اجتماعًا سويًا قرروا خلاله عدم الانسحاب النهائي، وذلك وفقًا لما قاله الحساب الرسمي لفالنسيا على تويتر.
الحساب نشر تغريدة كتب فيها “الفريق اجتمع وقرر العودة للقتال من أجل الفوز، لكنه حازم في إدانة العنصرية بجميع أنحاء العالم بمختلف صورها.. لا للعنصرية”.
وعند استئناف المباراة لم يتواجد دياخابي في أرض الملعب، حيث قام المدرب خافي جراسيا باستبداله وحلّ محله هوجو جويلامون.
الأمر نفسه كرره مدرب قادش، حيث قام باستبعاد كالا وإقحام ماركوس مورو في محله من أجل تهدئة الأمور.
على أي حال، كان كالا هو محرز هدف قادش الوحيد في المباراة بالدقيقة الرابعة عشر، لكن كيفن جاميرو تمكن من منح الضيوف التعديل بعدها بدقائق معدودة وقبل توقف المباراة.
يُشار إلى أن فالنسيا يحتل المركز الثاني عشر من جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 33 نقطة، بينما يأتي قادش الصاعد حديثًا لليجا في المركز الخامس عشر برصيد 29 نقطة.