حوادث | الخميس 3 يونيو 2021 - 08:35

إرهابي يوجه طعنات قاتلة لمهاجرة مغربية محجبة نواحي العاصمة البلجيكية

  • Whatsapp

تعرضت مهاجرة مغربية تبلغ من العمر 36 سنة، مؤخرا، للقتل، بمنطقة “ايفري” نواحي العاصمة البلجيكية بروكسيل، بعدما تلقت طعنات على يد شاب عشريني.

وفي تفاصيل الواقعة، أن المهاجرة المغربية والأم لثلاثة أطفال كانت في طريقها الى منزل شقيقها وبين احضانها ابنها الرضيع، ليعترض شاب يبلغ من العمر 21 سنة، طريقها، ويوجه لها طعنات قاتلة بواسطة السلاح الأبيض على مستوى رقبتها، كانت كافية لإزهاق روحها وسط صرخات رضيعها.

وفور اشعارها بالحادثة، انتقلت الى عين المكان العناصر الأمنية البلجيكية، حيث أشرفت على نقل الهالكة على متن سيارة الإسعاف لإخضاعها للتشريح الطبي، فيما قامت باعتقال المشتبه فيه، ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، قصد التحقيق معه، حيث تم اكتشاف أن سجله الجنائي يحمل ازيد من  25 جريمة.

كما أن المعني بالأمر يحمل شواهد تثبت معاناته من اختلالات عقلية وأمراض نفسية، وهو الامر الذي استفز الجالية المقيمة بالمنطقة، حيث تسائلوا “كيف تسمح الشرطة البلجيكية لمختل عقلي ومجرم أن يتجول بحرية في الشوارع؟”.

كما أشارت الجالية الى أن الشرطة تحاول طمس ملف القضية وإدراجها في خانة الجرائم اليومية دون تصنيفها كجريمة إرهابية أو عنصرية على الأقل في حق المسلمين، خصوصا وأن الضحية كانت تلبس أثناء قتلها لباسا إسلاميا شرعيا.

كما عبرت الجالية المغربية بالمنطقة عن حزنها من وفاة الضحية المعروفة بحسن أخلاقها وطيبتها وإلتزامها دينيا.