حوادث | الأربعاء 21 يوليو 2021 - 19:17

إعلان حالة الطوارئ غرب كندا بسبب الحرائق

  • Whatsapp

أعلنت مقاطعة الغرب الكندي حالة الطوارئ, امس الثلاثاء, بسبب انتشار الحرائق التي من المتوقع أن تتسع رقعتها في الأيام القادمة بسبب الحرارة والرياح.

قال وزير السلامة العامة في حكومة مقاطعة بريتيش كولومبيا مايك فارنوورث، في مؤتمر صحفي “لقد بلغنا نقطة حرجة”.

وأضاف “بناء على نصيحة المسؤولين عن إدارة الطوارئ وحرائق الغابات وسوء الأحوال الجوية، أعلن حالة الطوارئ في مقاطعة” كولومبيا البريطانية.

ويسمح القرار بإمكانية إخلاء جماعي لسكان المنطقة ويوفر للحكومة الوسائل لتأمين سكن لمن تم إجلاؤهم، بحسب الوزير.

وشمل أمر إخلاء في المقاطعة أكثر من 5700 شخص الثلاثاء، أي أكثر من ضعف عدد اليوم السابق، وتأهب أكثر من 32 ألف شخص للإخلاء، طواعية خلال الحرائق.

قال كليف تشابمان رئيس عمليات مكافحة الحرائق في بريتيش كولومبيا “يرجى إعداد خطة إجلاء لعائلتك” مشيرا إلى أن الحريق أتى على أراض تبلغ مساحتها ثلاثة آلاف كيلومتر، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف معدل السنوات العشر الماضية.

في المنطقة، لايزال هناك نحو 300 حريق في الغابات وسيستمر الطقس الحار والجاف مصحوبا بالرياح في الأيام المقبلة، خاصة في المناطق الداخلية والجنوبية الغربية من المقاطعة على الحدود مع الولايات المتحدة.

وتم نشر أكثر من 3180 من رجال الإطفاء والعمال في المقاطعة.

تجتاح هذه الحرائق منذ عدة أسابيع غرب كندا التي شهدت موجة حر شديدة نهاية حزيران/يونيو، بسبب الاحترار المناخي، بحسب خبراء.

وعلى الطرف الآخر من الحدود، اندلع 83 حريقاً شديداً في الولايات المتحدة، بعضها خطيرة لدرجة أن رجال الإطفاء وصفوها بـ “الوحوش”.

ويعد حريق “بوتليغ فاير” في أوريغون الاضخم حيث تفوق رقعته مساحة مدينة لوس أنجليس، وتزداد اتساعا بسبب الرياح والجفاف الشديد.

وفي الجانب الآخر من البلاد، لفّ نيويورك الثلاثاء ضباب رمادي دخاني ناجم عن الحرائق، مما دفع الجهات المختصة في المدينة إلى اصدار تنبيهاً يتعلق بجودة الهواء.

أكد روب ألين، المسؤول عن إدارة الحرائق في المنطقة “إنه ماراثون وليس مجرد سباق”. يشارك نحو 2250 رجل إطفاء بالتناوب ليل نهار في إخماد النيران. ووعد “سنبقى هنا إلى أن يتم احتواء هذا الوحش”.