سياسة | الأحد 14 نوفمبر 2021 - 23:31

أول بلاغ للأمانة العامة الجديدة لحزب البيجيدي وبنكيران يدعو الى الهدوء في ممارسة المعارضة

  • Whatsapp

أعلن  عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، السبت خلال الاجتماع العادي الأول للأمانة العامة للحزب برئاسة بنكيران، بالمقر المركزي للحزب بعد المؤتمر الوطني الاستثنائي، أن دعوته إلى الهدوء في ممارسة المعارضة إنما هدفه هو التميز وعدم الانضمام إلى “الجوقة” التي انقلبت بين عشية وضحاها من مؤيدة إلى منتقدة، وهي كذلك نقطة نظام تدعو إلى الكف عن اللعب بمصالح البلاد والعباد، وهو توجيه لكي يكون الحزب متميزا عن هذه الممارسات من خلال معارضة وطنية معقولة بهدوء وتؤدة، بوصلتها الرئيسية خدمة مصلحة الوطن والمواطن وتحصين الاختيار الديموقراطي وحماية حقوق المواطنين وحرياتهم الأساسية إلى جانب مختلف التيارات الوطنية الديموقراطية.

كما توقف الأمين العام لحزب “البيجيدي” عند نتائج الانتخابات الأخيرة، موضحا أنه و”بغض النظر عن أسبابها الذاتية والموضوعية، لا ينبغي أن تكون عائقا أمام الحزب ليقوم بوظائفه الأساسية في التنظيم والتأطير والتنشئة السياسية وبلورة الأفكار والبرامج والأطروحات المناسبة للإجابة على التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعرفها بلادنا، وكذا التوقف عند المسار الديمقراطي لبلادنا ككل أن تكون لدينا القدرة، إن كان هناك شيء ليس على  ما يرام، أن ننبه له وأن نتخذ الموقف الصحيح الذي يجب اتخاذه، بغض النظر عن نتائج الانتخابات وحتى قبل وقوعها”.

وقد افتتح اللقاء، بحسب بيان للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، والذي يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، بالكلمة التوجيهية للأمين العام عبد الإله بنكيران، التي ذكرت أعضاء الأمانة العامة وباقي أعضاء الحزب بالمبادئ والمنطلقات الأساسية التي بني عليها الحزب منذ أول يوم، والتي جعلت منه حزبا وطنيا حقيقيا، يسهم بإيجابيه في الساحة السياسية، وسيظل بفضل التمسك بتلك المبادئ والمنطلقات، وبغض النظر عن النتائج المعلنة في الانتخابات الأخيرة، حزبا يتمتع بمكانة معنوية وسياسية محترمة ويحمل  رصيدا كبيرا من البذل والعطاء لمصلحة الوطن والمواطنين والانتصار لقضايا الوطن وهموم المواطنين، يقول بنكيران.

هذه المبادئ التي تتجسد أساسا، بحسب بنكيران، في “المرجعية الإسلامية باعتبارها ركنا وثابتا أساسيا من ثوابت الدولة والمجتمع..، والدور المحوري للمؤسسة الملكية في تعزيز التلاحم بين الدولة والمجتمع والحفاظ على قوة المغرب وإشعاعه الحضاري والثقافي وعلى نموذجه السياسي، مشدد على دور الحزب في تعزيز هذا الدور خصوصا أمام حجم التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه المغرب”.