جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة تشتكي الوكالة الحضرية الى وزير الداخلية ومنتخبون يدعون الى وقفة احتجاجية

جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة تشتكي الوكالة الحضرية الى وزير الداخلية ومنتخبون يدعون الى وقفة احتجاجية
موسى الابراهيمي – مراكش الآن
كشفت مصادر موثوقة ل”مراكش الآن”، أن اجتماعا عقد نهاية الاسبوع الماضي، وضم كل من هشام الجباري الرئيس الجديد للمجلس البلدي لمدينة الصويرة و
علال الجرارعي رئيس المجلس الاقليمي للصويرة رفقة مصطفى بلينكا رئيس الجماعة القروية لاكرض وممثلين عن جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة، تقرر خلاله تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 3 دجنبر على الساعة 10 صباحا، اما مقر الوكالة الحضرية بالصويرة، تنديدا بالعراقيل والمتاريس التي اضحت تضعها هذه المؤسسة امام التنمية المحلية و”اجهاض” العشرات من المشاريع الاستثمارية بمدينة في حجم الصويرة التي تحتاج الى كل الموارد من اجل اقلاع اقتصادي يساهم في امتصاص معدلات البطالة ويخلق رواجا تجاريا.
ومن جهة ثانية، راسلت جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة بشكاية الى محمد حصاد وزير الداخلية، اكدت من خلالها على الدور الفعال والناجح الذي مافتئت تلعبه الجمعية على صعيد انعاش الاستثمار المحلي، واسهاما منها في تفعيل المبادرات التنموية واخراجها الى حيز الواقع، وفي اطار حرصها على توفير مناخ ملائم وتحقيق ارضية مناسبة لفرص الاستثمار بالمدينة، تم القيام ومنذ بضعة اشهر بزيارة الى عامل اقليم الصويرة قصد ابلاغه بشكل مباشر بمختلف العراقيل التي تضعها الوكالة الحضرية امام المستثمرين والمنعشين العقاريين والمقاولين حيث عوضا عن نهج المرونة في التعامل ومسلك التواصل الجديد يعمد مدير الوكالة الى وضع التبريرات الواهية والتعجيزية والمراوغة مع استعمال مغلوط للمقتضيات النصوص القانونية وفي غير محلها، مما ينجم عنه تفويت العديد من المشاريع الاستثمارية الواعدة على المدينة ككل وتجميدها بصفة متعمدة.
وكشفت الجمعية من خلال الشكاية التي تم توجيهها كذلك الى كل من وزير السكنى وسياسة المدينة، ووالي جهة مراكش اسفي، وعامل اقليم الصويرة، (اكشفت) عن وقائع ملموسة توضح ان الوكالة الحضرية ترفض رفضا باتا الاستجابة بمرونة مع المتعشين العقاريين والمقاولين بمدينة الصويرة، حيث تلتمس الجمعية من  كافة الاطراف والدوائر المعنية بضرورة التدخل العاجل قصد وضع حد نهائي لهذه التصرفات الاستفزازية خصوصا العراقيل التي تعيق بالاساس الاستثمار المحلي، واتخاذ التدابير المناسبة لرفع هذا الحيف والضرر المعنوي والمادي الذي تعانيه فئة المنعشين العقاريين والمقاولين بهذه المدينة مع العلم ان التعليمات الملكية تحث على تحسين مناخ الاعمال وجذب وتشجيع الاستثمار المحلي باعتباره قاطرة للتنمية على الصعيد الوطني.

videossloader مشاهدة المزيد ←