اتهام قيادي مقرب من لشكر بـ”التورط” في “رشاوى” درك وادنون

اتهام قيادي مقرب من لشكر بـ”التورط” في “رشاوى” درك وادنون

وضع حقوقيون في عاصمة جهة وادنون، ينضوون تحت لواء “جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان”، و”جمعية الخيمة الدولية بهولندا”، شكاية لدى وكيل ملك استئنافية أكادير، قصد التحقيق مع عضو المكتب السياسي، لحزب “الاتحاد الاشتراكي”، والمستشار البرلماني، ورئيس بلدية كليميم، السابق، عبد الوهاب بلفقيه، إثر “تورطه” في فضيحة “رشاوى” درك وادنون.
الشكاية، المرتقب، حسب مصادر “اليوم24″، أن ينظر فيها وكيل ملك استئنافية أكادير، التي تحقق في الموضوع، اليوم الاثنين، يستند فيها الحقوقيون، إلى تصريحات كبير مسؤول الدركيين الـ13 الموقوفين، لفرقة البحث في الملف، أفاد فيها أن أعيان ومنتخبين في المنطقة “متورطين”، في الملف، دون التأكيد على أسماء بعينها.
غير أن الحقوقيون، في شكايتهم المشتركة، أشاروا بالإسم إلى رئيس بلدية كليميم، السابق، بالإسم، وأفادوا ان “أهمية رفع هذه الشكاية، تنبني على الوظيفة التي يمثلها الشخص السالف ذكره، من خلال تدبيره للشأن العام المحلي، بصفته أمرا بالصرف للمجلس البلدي بكلميم، خلال الفترة الزمنية التي كان الكولونيل، عبد الله العسري، قائدا جهويا للدرك الملكي لكلميم”.
وتتابع النيابة العامة لاستئنافية أكادير، 13 دركيا، على رأسهم قائدهم الجهوي، منذ غشت الماضي، بتهم تتعلق بـ”تسلم رشاوى”، من قبل كبار المهربين في الصحراء، قدرت بـ”الملايير”.
وجاء في اعترافات المسؤول الأمني، لفرقة التحقيق، ان “شخصيات” هي من مصادر ثروته المشبوهة، التي راكمها في ظرف قياسي، ومن أشهر الشخصيات التي قال الكولونيل، إنها تنشط في التجارة والخدمات والبناء والمقالع وكانت تنفحه بمبالغ مالية نقدية واكراميات عينية، طيلة الفترة الممتدة من 2009 إلى 2015.

videossloader مشاهدة المزيد ←