تلاميذ يحتجزون قائدا كسر يد زميلهم

تلاميذ يحتجزون قائدا كسر يد زميلهم

وجد قائد المقاطعة الثانية بزايو لثانوية حسان بن ثابت التأهيلية، بعد ظهر أول أمس الثلاثاء، نفسه محتجزا من قبل حوالي 200 تلميذ، بعد اعتداءه جسديا على ثلاثة تلاميذ كسر يد بعضهم، ولم تنفع تدخلات عدد من المسؤولين لتحريره لازيد من عدة ساعات، الخبر اوردته يومية “الصباح” في عددها ليوم غد الخميس.

وأضافت نفس اليومية، ان القائد تدخل في الوقت الذي كان فيه التلاميذ يخوضون احتجاجا عاديا حول مطلب تربوي لم تنجح مديرة المؤسسة في استيعابه بالشكل الإداري والتربوي المطلوب، لكن القائد عمل على تعنيف تلميذتين وكسر يد تلميذ اخر، مما اجج الوضع بشكل خطير داخل المؤسسة، حيت وجد القائد نفسه مطاردا من قبل التلاميذ بساحة المدرسة، ولم يجد مخبأ له سوى مكتب المديرة الذي تم احتجازه به حتى منتصف الليل، ولم تنفع تدخلات الكاتب العام لعمالة الناظور ونائبة برلمانية وفعاليات نقابية وفديرالية جمعيات اباء واولياء التلاميذ واطراف أخرى من رفع ” الحصار” فيما ظل التلاميذ يطالبون باعمال المسطرة القضائية المعمول بها في حالات الإعتداء الجسدي، مطلب لقي مؤازرة من فعاليات حقوقية بالمدينة والتي شاركتهم الإعتصام.

وأشارت “الصباح” ان مسار الأحداث، لم يتوقف الا بعد تدخل رئيس الأمن الإقليمي بزايو الذي صاحب الكاتب العام للعمالة رفقة القائد وبعض التلاميذ من أجل الاستماع لهم في موضوع الاعتداء، مع الاستماع إلى الشهود واعوان السلطة وإداريين بالمؤسسة من ضمنهم المديرة، وذلك بعد ان أقنعت فعاليات حقوقية التلاميذ المحتجين بضرورة رفع الحصار بعد ان طوقت القوات الأمنية المؤسسة التعليمية، بعد ان أبدى المسؤولين فتح تحقيق في النازلة.

videossloader مشاهدة المزيد ←