التويزي يبسط التجربة المغربية في مجال التنمية البشرية بمؤتمر دولي بكينيا

التويزي يبسط التجربة المغربية في مجال التنمية البشرية بمؤتمر دولي بكينيا

يشارك وفد برلماني مغربي في أشغال الاجتماع البرلماني بمناسبة المؤتمر الثاني رفيع المستوى من أجل شراكة فعالة في خدمة التنمية، وذلك في الفترة مابين 28 نونبر و 01 دجنبر الجاري بالعاصمة الكينية نيروبي. خلال هذا الاجتماع الذي ترأسه اكوي اتيهورو، رئيس مجلس الشيوخ الكيني والذي حضره ممثلي وفود البرلمانات الأعضاء بالاتحاد البرلماني الدولي وكذا البرلمانيين الأعضاء بجمعية “البرلمانيين الأوروبيين مع أفريقيا”، أكد الوفد البرلماني المغربي المكون من كل من المستشار أحمد التويزي، عضو مكتب مجلس المستشارين، ومحمد سالم بن مسعود، عضو الفريق الاستقلالي بنفس المجلس، على أهمية إشراك البرلمانيين في اعمال مضامين هذه الشراكة المتعددة الأطراف بما يوسع من مجالات اختصاصاتهم التشريعية والرقابية والتقييمية لمختلف مراحل تنفيذ تعاون فعال في خدمة التنمية لاسيما في هذه المرحلة الهامة التي يعرف فيها العالم بداية تنزيل مضامين برنامج أهداف التنمية المستدامة للفترة 2030- 2015 .

وشكلت مناسبة تداول المشاركين في موضوع توفير التمويلات الكافية لبرامج التنمية فرصة أكد فيها المستشار أحمد التويزي، من خلال مداخلة له في هذا الصدد، عن الترسانة القانونية والمؤسساتية التي حققها المغرب في مسار إعمال برنامج أهداف التنمية البشرية 2015 -2000 وكذا من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

واكد التويزي على أهمية تقوية العمل التشريعي للبرلمانات وتعزيز آليات الرقابة والتقييم بما يكمن البرلمانات من ممارسة مهامها كاملة للإسهام في صياغة سياسات عمومية ناجعة وفعالة في خدمة التنمية. كما أبرز أهمية العمل مع القطاعات الحكومية المعنية من أجل التصدي للظواهر السلبية خاصة منها التهرب الضريبي والتسهيلات غير المنتجة الممنوحة الشركات عبر-وطنية وكذا محاربة الفساد التدبيري المرتبط بالرشوة وضعف الشفافية ومحدودية المحاسبة.
يذكر أن الجلسة الافتتاحية للاجتماع رفيع المستوى بمناسبة المؤتمر الثاني للشراكة الفعالة من أجل التنمية انعقدت يوم الاربعاء 30 نونبر، وذلك تحت الرئاسة الفعلية لرئيس الجمهورية الكينية اوهورو كينياتا، بمشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات وأعضاء البرلمانات والنقابات ورجال الأعمال وممثلي المجتمع المدني.

image

videossloader مشاهدة المزيد ←