أراء | الجمعة 27 مايو 2022 - 21:30

 

الدكتور بنطلحة يكتب: التضليل والبحث عن وهم الزعامة الزائفة

  • Whatsapp

الدكتور محمد بن طلحة الدكالي استاذ العلوم السياسية 

تتميز الأنظمة السلطوية، بأنها تعمد إلى التضليل الإعلامي وقلب الحقائق من أجل السيطرة وتوجيه الرأي العام، وتقوم بالتسريب المقصود للمعلومات المضللة، أي بنية مبيتة للتغليط والتعتيم على الأخبار الحقيقية، واختيار ما يناسب للترويج ويتوافق مع تحقيق الأهداف المرجوة.

ويأخذ هذا النوع الجديد من الحرب أشكالا مختلفة تمثل استمرارا للسياسة، لكن بوسائل أخرى، كما قال “كلاوزفيتز”، وعلى الرغم من أن الحقيقة متاحة على نطاق واسع، إلا أنه يمكن طمرها في قعر بحر من الأكاذيب والتضليل.

إنها حرب إعلامية قذرة يقوم بها النظام الجزائري من أجل بث الإشاعات والمعلومات الخاطئة والمغلوطة للتأثير في نفسية الشعب الجزائري المغلوب على أمره، وبيع الوهم له، وسلب الإرادة منه، وجره إلى حرب مدمرة، بحيث أن الجزائر تحاول أن تخرج العلاقة بين البلدين من حالة توتر تحت السيطرة إلى حالة الحرب state of belligerency مع حملات إعلامية وتعبئة عسكرية ومناورات وتجييش ديبلوماسي، مع العلم أن حالة الحرب يمكنها أن تنتقل إلى الحرب، وليس من الحكمة العبث بالنار في وضع قابل للاحتراق لا نستطيع التحكم في مستوى تصعيده المستقبلي، مما قد يحمل تداعيات كبيرة على المنطقة بأكملها.

إن إشعال فتيل الحرب، والتوهم أنها ستكون عبارة عن إبراز للعضلات وأنها ستكون خاطفة أو محدودة، خاصة وأن حكام الجزائر ألفوا التوظيف السياسوي للأساطير وتعمد صناعتها من أجل تحقيق أهداف إيديولوجية معينة، الشيء الذي يلزمهم أن يرجعوا إلى النظريات العسكرية التي تؤكد أن الحرب المحدودة هي في أفضل الأحوال تسمية خاطئة وطريق إلى مستنقعات تهلك الأرواح والثرواث، بينما تطلق العنان للخراب والدمار. إن الهدف المحدود يمكن أن يفسح المجال لهدف غير محدود، لقد حاول المؤرخ العسكري الأمريكي دونالد ستوكر تقديم رؤية تحليلية نقدية لمفهوم “الحرب المحدودة”، والتي يمكنها أن تصير حرب استنزاف طويلة الامد ألا وهي “الحرب الشاملة”.

إن إغراء تكديس سلاح الخردة، والريع النفطي، يمكن أن يوهم أن إعلان الحرب هو بمثابة القيام بنزهة، إلا أنه لا يمكن تعريف الحرب المحدودة وفقا لكم الوسائل والموارد المستخدمة في الحرب، وإنما يجب تعريفها وفقا للغايات والنتائج، وهذا ما أكده المفكر البروسي “كلاوزفيتز” قبل حوالي قرنين من الزمن، حين أشار أن الحرب يجب أن تحدد الأهداف السياسية المطلوبة وليس مستوى الموارد المستخدمة لذلك.

إن قراءة التاريخ، تجعل فرضية الحرب واردة، وإن كانت ضعيفة، لكنها ستشكل قفزة في الفراغ، لذا يحرص المغرب ملكا وحكومة وشعبا، وهو في أوج قوته واستعداده لأي طارئ أو تصرف أرعن، إلى عدم الانجرار إلى الحرب من خلال الاستفزازات والتهديدات، كما أن المغرب لم ولن يستهدف أي مواطن جزائري مهما كانت الظروف والاستفزازات…

لقد علمنا تاريخ الفكر السياسي، أن الاعتماد على القوة وحدها ضعف في حد ذاته وأن أي دولة تحلت بوهم الجبروت لامحالة زائلة وأن الدول التي اتخذت من الجيوسياسة الميتافيزيقية كما نظر لها “فيخته” و”شليغل”، جوهر الحكم… تلك هي طريقها الى الهلاك…